منتديات رومانسيه
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 قصة الغامدية التائب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 838
العمر : 33
العمل/الترفيه : مدير المنتدى
المزاج : الموسيقى/ الانترنت// كره القدم
البلد : مصر
البلد :
رقم العضويه : الاول
نشاط العضو :
99 / 10099 / 100

تاريخ التسجيل : 02/10/2007

مُساهمةموضوع: قصة الغامدية التائب   الأربعاء فبراير 06, 2008 2:07 am

قصة الغامدية
التائبة



انظروها
من ورائكم, تقطع ردهات الزمن, وتمخر عباب
التاريخ, تخوض غماره, بسفينتها العظيمة, لتحجز
قبل تلك البواخر مرسى.

كأني بها وقد أقبلت على رسول الله بخطىً
ثابتة, وفؤادِ يرجف وجلاً وخشية, رمت بكل
مقاييس البشر وموازينهم, تناست العار
والفضيحة, لم تخشى الناس, أو عيون الناس, وماذا
يقول الناس؟ أقبلت تطلب الموت, نعم تطلب
الموت, فالموت يهون إن كان معه المغفرة
والصفح, يهون إن كان بعده الرضا والقبول, يهون
إن كان فيه إطفاء لحرقة الألم, ولسع المعصية,
وتأنيب الضمير (يا رسول الله أصبت حدًا
فطهرني) عندها يشيح النبي عنها بوجهه, فتقبل
عليه وتقول: يا رسول الله أصبت حدًا فطهرني,
أُراك تريد أن تردني كما رددت ماعز بن مالك,
فوالله إني حبلى من الزنا, فقال: ((اذهبي حتى
تضعيه)) فولت والفرح يملأ قلبها, والسرور
يخالط نفسها أن نجت من موت محقق؟ وردها رسول
الله, كلا, بل لم يزل الهم يعترك في فؤادها
وسياط الخوف تعلو هامة تفكيرها.

ويمر الشهر والشهر, والآلام تلد الآلام, فتأتي
بوليدها تحمله: ها أنا ذا وضعته فطهرني يا
رسول الله, فيقول البر الرحيم: ((اذهبي حتى
ترضعيه فتفطميه)).

فعادت بابنها الرضيع, فلو رأيتها ووليدها بين
يديها, والناس يرقبونها عجبًا وإكبارًا,
والشيطان يسول لها ويزين أن تلك فرصتك, وقد
قمت بما عليك, والنبي ردك مرارًا, وترجع به,
وحولين كاملين, كلما ألقمته ثديها, أو ضمته
إلى صدرها زاد تعلقها به وتعلقه بها, وحبها له,
فهي أم, وللأم أسرار وأخبار.

وتدور السنة تعقبها سنة, وتأتي به في يده خبزة
يأكلها, يا رسول الله قد فطمته فطهرني, عجبًا
لها ولحالها! أي إيمانٍ هذا الذي تحمله, ما هذا
الإصرار والعزم, ثلاث سنين تزيد أو تنقص,
والأيام تتعاقب, والشهور تتوالى, وفي كل لحظة
لها مع الألم قصة, وفي عالم المواجع رواية,
فيدفع النبي الصبي إلى رجل من المسلمين, ويؤمر
بها فتدفن إلى صدرها ثم ترجم, فيطيش دم من
رأسها على خالد بن الوليد, فسبها على مسمع من
النبي , فقال عليه الصلاة والسلام: ((والله لقد
تابت توبة لو تابها صاحب مكس لقبلت منه))[1].

إنه الخوف من الله, إنها خشية الله ترتقي
بالنفوس فلا ترى لها قرارًا إلا بجوار الرحمن
في جنة الرضوان.

إنها الخشية لم تزل بتلك المؤمنة حين وقعت في
حبائل الشيطان, واستجابت له في لحظة ضعف, نعم
أذنبت, ولكنها قامت من ذنبها بقلبٍ يملأه
الإيمان, ونفسٍ لسعتها حرارة المعصية, نعم
أذنبت ولكن قام في قلبها مقام التعظيم لمن
عصت, فتحشرجت في صدرها سؤالات, كيف أعصيه وهو
المنعم الخالق! كيف أعصيه وهو الرازق الواهب؟
كيف أعصيه وقد نهاني؟ كيف أعصيه وقد كساني
وآواني؟! فلم تقنع إلا بالتطهير وإن كان طريقه
إزهاق النفس وذهاب الحياة.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وأزلفت الجنة
للمتقين غير بعيدهذا ما توعدون لكل أواب
حفيظمن خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب
منيبادخلوها بسلام ذلك يوم الخلودلهم ما
يشاؤون فيها ولدينا مزيد [ق: 31 ـ 35].

قال الحسن: "إن الرجل ليذنب الذنب فما
ينساه, وما يزال متخوفًا منه حتى يدخل
الجنة" رواه البخاري ومسلم واللفظ له.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://romansia.1talk.net
elgwad
مشرف أكاديميه عمرو دياب
مشرف أكاديميه عمرو دياب
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 122
العمر : 28
البلد : مصر
رقم العضويه : 10
نشاط العضو :
57 / 10057 / 100

تاريخ التسجيل : 08/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة الغامدية التائب   الأربعاء فبراير 27, 2008 2:43 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة الغامدية التائب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رومانسيه :: القسم الاسلامى :: موسوعه القصص الواقعيه-
انتقل الى: